حيث بدأت شركة فايزر، في مقرها بنيويورك ، عمل اختبارات جديدة حول تطوير لقاح قبل بضعة أسابيع، وذلك بالتعاون مع شركة “بيو آند تيك” الصيدلانية الألمانية.

واكدت فايزر شهر أكتوبر القادم بشكل مبدئي، موعد صدو لقاح كورونا المحتمل، في وقت لا تزال تمارس اختبارات في كل من ألمانيا والولايات المتحدة. وحتى الان الشركتين بيانات حول تجارب المرحلة المبكرة.

و قال أحد المسؤولين التنفيذين في الشركة “إذا سارت الأمور على ما يرام وكانت النتائج كما نتوقع، سيكون لدينا ما يكفي من الأدلة على سلامة اللقاح وفعاليته بما يمكن من توفره في نهاية شهر أكتوبر”.

و اشار الخبراء، حتى لو اصبح اللقاح جاهز فالامر، يستغرق الأمر وقت أطول لإجراء التلقيحات، وهو يشمل ايضا اللقاحات الأخرى التي يتم تطويرها حاليا”.

وأكدت الأبحاث أن الناجين من فيروس كورونا – كوفيد 19 هم محصنين، وأن المتطوعين الذين سيحصلون على اللقاح يمكن أن يطوروا مناعة كتلك التي سيطورها من أصيبوا بالمرض.

و تجرى اختبارات على مجموعات طبية باختبار أدوية خاصة للكشف عن لقاح فيروس كورونا على المتطوع من البشر، وقد يصبح بعضها جاهزا في العام الجاري، إذا سارت الأمور كما هو موضح.

واضافات الشركات مثل موديرنا الأميركية وباحثين من جامعة أكسفورد البريطانية، إن اللقاحات التي يسعون على تطويرها حاليا قد تصبح متوفرة في  الأشهر القليلة القادمة.

وكذلك الصين لديها 4 لقاحات ترشح بأن تكون المصل القاضي على فيروس كورونا فقد تكون متوفرة خلال الأشهر القادمة المقبلة، ولكن حتى الان تخضع حاليا للاختبارات.

واضافت منظمة الصحة العالمية اكثر من  100 لقاح مضاد لفيروس كورونا تحت التطوير، دخل التجارب السريرية حوالي 12  لقاح.